عندما يستفيق الصباح بكِ

رؤيا الهزيل|عن صفحة إضراب الغضب 15 تموز على الفايسبوك

رؤيا الهزيل|عن صفحة إضراب الغضب 15 تموز على الفايسبوك

يستعيد الطائر ريشة تساقطت

قرب مداه المتراكم بين الحجارة.

كل السماء زرقاء،

وهو أمر بديهي،

لكنكِ كنت المشهد الأول بين الكلمات،

واستفاقت الرياح،

بين الجبال،

مرّت وغنّت أغنية قديمة،

وسألت عن لحنها.

هنا قرب دمائي الأولى،

وانتمائي الأول،

أصدّق وجهكِ الباسم،

وأدركُ قمرا لم يكن شاحبا.

لبسكِ النور وامتصّ منكِ نوره،

ولن أطلبَ منه شيئا،

تكفيني صورة أو كلمة يومية

لأستمر حيا.

ولن أطلبَ شيئا لموج لم أصله،

وقد تكون الغيوم بعيدة عن متناولي،

لكن ثمة سراب وهميّ ألاحقه،

وأنتظر البلابل قرب مأواها المعتاد،

وأنتظر قرب الاعتياد ذلك الصوت

المكبوت الحالم.

ويأتي المساء كأغنية طويلة،

وتدور الساعة، تبحث عن ثوان جديدة،

فتزول بها، وأراقب ذلك،

ودمعة لا تفارق انتظاري.

لذلك، كان للكلمات معان أكتبها،

أكتبها عن أشخاص مروا من هنا،

على خطوة واحدة مني،

ورحلوا.

وتطلّ صورتكِ من الشاشة،

ليس إلا.

ليس صباحك كالصباح الذي أوقظه كل يوم،

فيومي رتيب، ويومي متواصل بين الأرق،

والنوم البعيد.

ما الذي أقوله والمعنى لا يفهم كاتبه،

وماذا تفعل هذه الجمجمة بعقل متثاقل

برموز مكررة؟

لا شيء،

سوى هذا النور.

لن أطلب شيئا سوى هذا النور،

فليمتصني، ويعيدني إلى حيث أراد،

إلى أول الحكاية، أو المحاولة،

ولن أدرك معنى الحياة

سوى في نور كان ظلا لنفسه.

وبعد، ماذا يوجد خلف هذا الجدار؟

هي ابتسامة سارت بين العيون،

فتوقف المنام عن ترفه،

وماجت الروح في أول انهيارها،

كانت كما هي، وصعدت إلى شهقة لم ينل منها شيئا،

والشمس سألت عن ذاتها،

من أنا في هذا الضجيج؟

من أنا؟

أنتِ عمق الملامح،

وأنتِ الصورة الأولى،

وأنتِ اجتياز العتبة،

وأنتِ برق البرق،

والموجة الأخيرة.

فهل وصلتُ،

عندما استفاق الصباح بي؟

Advertisements
هذا المنشور نشر في فلسطين, قصيدة, أنا, شعر وكلماته الدلالية , , , , , , . حفظ الرابط الثابت.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s