إلى اليمن: الثورة مستمرة

 القصيدة للشاعر اليمني عبد الرحمن فخري

بابلو نيرودا ، أيها الرفيق

((وربما قالوا:

لقد كان رفيقاً لنا

هذا يكفيني : إنه التاج الذي أشتهي))

بابلو نيرودا

*

ويسْقطُ الثَّمَرُ، على الجَسَدْ

نقياً كآهات البَحرْ

يافعاً كالنَّشْوَةْ

نابَهاً، كأنَّهُ الضَّميرْ

أشربُ من دمِ الوَرْد، معَكْ

وأعافُ الذهَبَ والمَاءْ

في لحْظَة الشَّعرْ…

أعرفُ الطَريقَ إليكْ

إلى النَّجْمة البعيدة

حيث تًحْترَقُ الكلمةُ للإنسانْ

وأدورُ فوقَ الرَّوائحِ،

أشربُ الألوانَ السبَّْعةَ،

من عينيكْ

يومَ ترْمي النُّورَ،

بسهم إيروسْ(1)

وتُضيءُ الكهفَ للملايينْ.

بابلو يا حبيبي

أنا لا أعرفُكْ

لا أُريدُ أن أعرفَكْ

فأنتَ البنَفْسجُ والنَّبْغُ والزَّيتونْ

وأنتَ الشِّعْر

وصورتُكَ تُشبِهُ القَرْنَ،

بَعْدَ العشرينْ

وهذا هو زادي منْكْ

وخَيَالي الجميلْ!

ماذا أقولُ،

في حَضرة الموت الحَيْ

هل أفقأُ عينَ الشَمس ،

لتَدْمعْ؟

هل أهزُّ الأشجارَ،

حتىّ تنوحْ

وأطِوي الرِّيحَ،

وراء الجنازةْ

هل أقلبُ الأرضَ، مثْلَكْ

حتى تستويَ الأشياءْ

من حقي أنْ أُبالغْ

لأنَّك شاعر

فأنا أمجّدُ فيكَ ((الإنسانْ))

والورقَ الأخضَرَ؛

والعالمَ الجديدْ.

نيرودا

يا قلبَ السَّلامْ

ماتَ الشُّعراءُ، بَعْدَ لوركا

وتبادلَ نوح مع ماياكوفسْكي

أنْخاب الطُّوفانْ

وتعَلَّقَ النَّاسُ بكْ

كأنَّكَ القِطارُ الأخيرْ…

*

عدن 6/1974م

*

(1)إيرو آلهُ الحُبِّ لدَى اليونانيين، ككيوبيد لدى الرومان.

Advertisements
هذا المنشور نشر في اليمن, الربيع العربي وكلماته الدلالية , , , . حفظ الرابط الثابت.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s