اضغط على زناد الريح

 

أنا: أين كنت؟

هو: في سوريا.

أنا: ماذا أحضرت لي من هناك؟

هو: لم تطلب شيئا.

أنا: وكم يوم بقيت؟

هو: أربعة أيام.

هكذا، بدأ الحديث وانتهى بسرعة، وتبعه نظرة طويلة وصامتة.

هل هي ثانية من الزمن أم أكثر؟ قل إنها هنيهة.

أربعة أيام مضت، وعدت إلى اللجوء. هل نمت جيدا (هناك)؟

هل أكلت البرازق؟

هل شربت الشاي؟

هل شويت اللحم؟

وهل وهل وهل؟

لو تعلم ماذا يقال عن البرازق، أظنك ستعلم شيئا فشيء، فأين ستخبىء وجهك، لونك، لكنتك، صوتك، عزمك وصـ(ـثـ)ـورتك؟، أين؟

هل بحثت، وأنت في هذا العمر الندي، في المعجم عن معنى لكلمة لجوء، أظنك لم تبحث، فأين سنخبىء مقتنا لك؟، أين؟

قتلناك كثيرا، وأنت تبعث لنا ذلك النور الذي يقلقنا ويخيفنا.

هل الوسادة هنا مختلفة عن هناك، هل تنام يا حبيبي؟

أربعة أيام مضت. بالطبع، استقليت السيارة وأتيتـ(ـنا) كالريح، كالحب وكالنور. هل فكرت بحمزة وأنت عند سهلك المفضل، ماذا قالت لك زينب وهي تغيب على طريق المصنع (لو تعلم ماذا تعني طريق المصنع)؟

هل تنظر هنا في المرآة، مرآتنا؟، أظن ذلك. أنظر جيدا، وتأمل جمالك جيدا حتى نحفظه لك. تأمل المرآة، مرآتنا واترك لي شيئا من ملامحك، سآخذ بعضا منها وسأصرخ صامتا وسط الشارع. سأصرخ صامتا لأنني نسيت أجمل ملامحك، نسيت حنجرتك.

أترك كل ملامحك، هل تسمعني؟، أتركها. أريد بها مسح خجلي. أريد بها قهر ترددي. أريد بها رفع رأسي. أترك ملامحك على مرآة روحي، عندها سأراك في منامي فأنام نوما هنيئا أمام تلك الملامح الجميلة يا حبيبي!!!

يا حبيبي حدق في المرآة!!!

ومن ثم اضغط على زناد الريح، علها تمسح عاري وخوفي.

هل مررت بقوم حلموا بقمح أسمر؟

هل مررت بقوم حاكوا من أشعة الشمس هويتهم؟

هل مررت بقوم صاغوا من التراب وسادة نظيفة؟

هل مررت بقوم شربوا مياها فاضت من الزمن المتجدد؟

هل مررت بقوم لوحوا بأيديهم فهبت رياح الأرض؟

أظنك مررت. أظنك أنت أنت القوم.

وأعرف أنك نور الشمس، وقومية الشمس.

وأعرف أنك طعم الخبز، وقومية الخبز.

وأعرف أنك الندى، وقومية المياه.

وأعرف أنك الهواء، وقومية الرياح

فاضغط على زناد الريح.

أعتذر منك، يا أنت، لأنني أستعملك درعاً يحميني من خوفي.

أترك كل ملامحك على المرآة، لأمسح عاري.

أترك كل ملامحك على المرآة، ولا تنسى الحنجرة، أما الريح فستتكفل بالباقي.

ملاحظة: لم أقصد بالزناد أي سلاح. نعم لسلمية الثورة.

Advertisements
هذا المنشور نشر في نضال مفيد, أنا, الثورة, سوريا, عنصرية وكلماته الدلالية , , , . حفظ الرابط الثابت.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s