من طريق الشام إلى الشام

 

النص هنا

نضال أيوب

كلما ازدادوا ضراوة ازددنا إيماناً.. وكلما توغلوا في قبحهم أيعنّا جمالاً.. ما بيننا لم يعد مجرد اختلاف آراء، بيننا قاتل ومقتول وشيطان أخرس. أشهر مرّت على ثورة سوريا، ولبناننا الذي نُحسد على ديمقراطيته وتعددية آرائه لم يكتف فقط بأخذ موقف محايد، بل ارتضى بصمته أن يتآمر على الحريّة.

حدث واحد كان كفيلاً بقلب الموازين. خلع لبنان عنه قناع الحضارة ليحلّ مكانه آخر، وبجدارة. للأسف، صار بلد القمع والبلطجيةوالشبيحة“. نقلت العدوى، فأصبح الناشطون اللبنانيون الداعمين للثورة السورية يحسبون ألف حساب قبل أن يبدوا تأييدهم وتعاطفهم مع الشعب السوري.

إصرارهم على الهيمنة على لبناننا تحت أسماء براقة لم تعد تسحر عقولنا، لم يعد يرضخنا. ولأن عبارة محقّون ولكن..”، لم تعد تقنعنا، كان لا بد، وبرغم بطشهم، أن يكون لنا تحيّة إلى شهداء الثورة في وقفة دعم وانحناء لشجاعة الشعب السوري. الدعوة كانت لمسيرة تنطلق من أمام المتحف مروراً بطريق الشام، لتكون من هناك للشام ألف تحية.

ابتدأت المسيرة والجميع يردد أغنية سميح شقير يا حيف“.. طيف إبراهيم قاشوش كان حاضراً، فبرغم قطعهم لحنجرته إلا أن صوته سكن حناجرنا ليصدح بحرية: “ارحل ارحل…”. الهتافات كانت لحرية سوريا بكل مدنها وقراها، مرورا بالبلدان العربية.. وصولا للبنان.

الجيش كان موجودا بكثافة، والملفت أن العديد من عناصره كانت تقوم بتصوير المشاركين. كثر من العمال السوريين تركوا أشغالهم أثناء مرورنا بجانبهم ليتوحدوا في صفوفنا مستجيبين لنداء الحريّة. وبينهم أيضاً مجموعة من الأطفال سارعوا إلى مشاركتنا، وفرحهم بالحرية يسبقهم.

هذه المرة، مؤيدو النظام السوري المحقونين بإبر الممانعة المنتهية الصلاحية لم ينجحوا بفضّ اعتصامنا ولا التنكيل بنا تحت اسم المقاومة التي تبرر أفعالهم، بل اكتفوا مكرهين على الانتظار قريباً من ساحة رياض الصلح. ليصلنا فور وصولنا هسيسهم من بعيد..

Advertisements
هذا المنشور نشر في نضال أيوب, الثورة, الربيع العربي, تضامن, سوريا وكلماته الدلالية , , , , , . حفظ الرابط الثابت.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s