نشيد كومونة أوكزاكا

في 14 حزيران من العام 2006

في ساحة أوكزاكا، انقلب العالم رأسا على عقب.

لا أحد، في الصباح عندما نهض النهار

لم يتصور ما حصل

المعلمون المضربون احتلوا الساحة الكبيرة،

والحاكم الخائن كان قد نصب كمينه،

ولكن قبل الفجر، كانوا قد فروا من هذا الفخ،

بفعل صوت غضب الشرطة المحاصِرة.

ولكن من أين هم؟ ولكن من أين هم؟

إنهم من المتراس.

ومن أين هم؟ ومن أين، ومن أين، ومن أين هم؟

إنهم من المتراس.

إنذار من الشارع حيث يأتي الفوج!

خلف المتراس يقف مخيمنا.

كما وصلوا باكرا، فإنهم هربوا مطلقين أرجلهم للريح،

لأننا هنا في هذا المكان نعرف كيف ندافع عن أنفسنا،

نهبّ من كل مكان، مسلحين بالعصي والحجارة،

نشتم الشرطة، نطعمهم كل الخراء.

ومن ثم يأتي الهجوم المضاد عبر الأرض والسماء،

يمطروننا بالغاز والإهانات البوليسية.

ولكن من أين هم؟ ولكن من أين هم؟

إنهم من المتراس.

ومن أين هم؟ ومن أين، ومن أين، ومن أين هم؟

إنهم من المتراس.

طيري، يا يمامتي، وخبّري في كل مكان

أن دم الذرة يروي الأرض المقدسة،

أن الأكاذيب والقمع لن يسكتونا،

أن على السلام أن يكون عادلا لتجنّب الحرب.

فليرحل الجبناء الفاقدون للكرامة

وليبق من يريد تغيير المجتمع

لأن القلب هنا لا يريد وسخهم

الشعب يريد العدالة، الشعب ثار.

إنهم من المتراس.

ومن أين هم؟ ومن أين، ومن أين، ومن أين هم؟

إنهم من المتراس.

الغاز لم يكف أمام عزيمتنا،

والشرطة تراجعت.

وأجبر الذين هجموا عند الصباح على الانسحاب

لأن الناس في الشارع هم على المتاريس.

النص هنا أيضا باللغتين الفرنسية والاسبانية

Advertisements
هذا المنشور نشر في oaxaca, كومونة, نشيد كومونة أوكزاكا وكلماته الدلالية , , , . حفظ الرابط الثابت.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s