سوريا الجديدة

يمر الضوء

ولا يكتفي بشعيرات تفصل

القلب الملتبس الغائم.

تشرد الصوت بين غبار عابر

وبين رمزية الوقت.

الغيوم لم تبدل فصولها الصائبة،

ولم تختبئ.

واضحة في سكونك،

صورة لا تنام،

حياة لاسعة،

حركت ضفيرة بين آلهة اللغة الفارغة.

لم يسقط العقرب عن مداره الرتيب،

بل قل إنه توقيت جديد،

روزنامة جديدة،

أشهر جديدة،

وأيام وساعات ودقائق.

سوريا تحيا“(*)

لا أصنام بعد اليوم،

فغبار الصحف الصفراء لا يمسح الدماء.

تحركت الرياح فوق سيادة البلاغة،

لا جمل منمقة بعد اليوم،

لا مديح.

أنا وإن عبرني الضوء،

سأجد ظلي معلقا على حائط،

والسماء في يديكِ.

لا تتساقط السماء في هذه اللحظات،

ولكن الغصون الفارغة تتساقط من أجلك.

(*): عنوان مقالة للشهيد سمير قصير.

Advertisements
هذا المنشور نشر في قصيدة, أنا, الثورة, الربيع العربي, سوريا, شعر وكلماته الدلالية , , , , , . حفظ الرابط الثابت.

One Response to سوريا الجديدة

  1. ben dar3a كتب:

    حلوة كتير كتييييييييييييييييييييييييير

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s