160 أو 147 أو 108؟

ناطحة السحاب لا تسمح باللقاء، النصوص اﻷدبية والسينما لن تجعلها مكانا سحريا؛ بل على العكس، إنها مشبعة بالسيناريواتالكارثية! فلنحترس من الموضة، ﻷنها بطبيعتها عابرة“. تييري باكو

اليوم 10 أيار من العام 2011، هل يمكن تذكر دبي؟

دبي؟ اليوم؟، هل اندلعت الثورة هناك؟ هل ثمة محاولة لتجييش شعوب العالم العاملة في هذه اﻹمارة ﻹسقاط النظام؟ هل سنعتاد على صورة خليفة بن زايد آل نهيان ومحمد بن راشد آل مكتوم؟

من المعروف أن اﻹمارات العربية المتحدة شهدت عددا من التحركات في السنوات المنصرمة احتجاجا على ظروف عمل العمال الأجانب.

ولكن اليوم كان يوما مختلفا:

أعلنت الشرطة الإماراتية أن شابا آسيويا انتحر الثلاثاء قافزا من الطابق الرقم 147 في برج خليفة في دبي، أعلى مباني العالم. والشاب الذي لم تكشف هويته في الثلاثينات من العمر، هو أول شخص يقدم على الانتحار من المبنى المكوّن من 160 طابقا ويبلغ طوله 828 مترا.
وأفاد بيان للشرطة أن غرفة العمليات تلقت اتصالا حول انتحار أحدهم من برج خليفة فتم إرسال فرق التحري إلى المكان فورا. وكشفت التحريات أن المنتحر موظف في شركة تتخذ من البرج مقرا لها.وسقط الشاب على شرفة الطابق 108”. (وكالة الصحافة الفرنسية)

هكذا إذا، 89 كلمة تلخّص حياة شاب مات وهو في الثلاثينات من العمر، مات من على برج خليفة (خليفة بن زايد آل نهيان). هويته لم تكشف. أول شخص يقدم على الانتحار. تم إرسال فرق التحري على الفور. أما الجملة اﻷنكى من كل ذلك، فكانت: شابا آسيويا. دبي أليست في آسيا جغرافيّاً على اﻷقل؟

هذا هو السيناريوالكارثي. أما اﻷكثر كارثية فهو، أي الشاب، أول منتحر في هذا البرج. واﻷكثر من كل ذلك أنه قفز من الطابق 147، أي يفصله عن الطابق اﻷخير 13 طابقا، وسقط على شرفة الطابق 108، أي انه اجتاز” 39 طابقا.

أين مات؟، هذا الشاب، في الطابق 160؟، في الطابق 147؟ أم في الطابق 108؟

درجة الحرارة اليوم في دبي كانت 38 درجة مئوية، هل هي التي قتلته؟ لا، ﻷن المكاتب مكيفة“. هل ظن بأنه سيشعل ثورة بقفزه من ذلك البرج؟ لا شماتة في الموت، ولكن لا يمكن العمل بمقولة: “فلنحترس من الموضة، ﻷنها بطبيعتها عابرة، بمعنى، لا يمكن أن نقول ذلك اﻵن، بعد أن مات، الشاب.

الطابق 108 سجل موته، نتيجة قفزته.

الطابق 147 سجل قفزته، سبب ميكانيكي لموت مباشر.

الطابق 160 سجل وسيسجل، موتا سابقا، وموتا لاحقا.

  • هل المسألة مسألة أرقام تتلاعب بها؟
  • لا، إنها اﻷرقام تتلاعب بالجميع.
  • هل إذا توقفَتْ المآسي ستتوقف عن الكتابة؟، حتى لا تُتَهَم بأنك تقتات من جيف الآخرين.
  • هل إذا توقفْتُ عن الكتابة ستتوقف المآسي؟، لا يكفي أن نحمل جرسا، يجب دائما قرعه.

إليك أيها الشاب، هذه التحية. أنت تلاعبْتَ باﻷرقام بعد أن تلاعبَتْ بك.

Advertisements
هذا المنشور نشر في أنا, تضامن وكلماته الدلالية , , , , , , , . حفظ الرابط الثابت.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s