عمال مصر ولبنان يقررون خوض نضالا مشتركا ضد مجموعة المخزومي

قرر عمال مجموعة أنابيب المستقبل، فرعي مصر ولبنان، خوض نضالا مشتركا لمواجهة تعسف المستثمر اللبناني فؤاد المخزومي. قرر ممثلو العمال في الفرعين، في خطابات متبادلة، اتخاذ خطوات تنسيقية لمواجهة ما سموه بتوحش رأس المال، حيث قام المستثمر بفصل 14 عاملا  وإجبار 220 عاملا على الاستقالة في الفرع المصري، بينما قام بتصفية الفرع اللبناني وتشريد 500 عاملا ، وشدد العمال على إنهم سيتواصلون مع بقية عمال المجموعة المنتشرين في 12 دولة عبر العالم لتوحيد حركتهم الكفاحية .

كان عمال المستقبل في لبنان قد نظموا اعتصاما لمدة 25 يوما لوقف التصفية، مطالبين بإعادة فتح المصنع ، ومنعوا خروج البضاعة، ويعتزم العمال اتخاذ خطوات تصعيدية، ورفع دعاوي قضائية بعد أن أجبرتهم الشرطة على إخلاء الشركة ..

من جهتهم.. قرر عمال مجموعة المستقبل فرع مصر -14 عاملا- المفصولين من العمل تصعيد تحركاتهم، وأكد محمود محسن عضو اللجنة النقابية بالشركة إن العمال يعتزمون تقديم بلاغ للنائب العام يوم الأحد المقبل يرصدون فيه المخالفات التي ارتكبها صاحب الشركة، ومن أبرزها استخدام مواد سامة ضارة بصحة العمال مما أدى إلى مقتل عدة عمال.

هذا وقد أرسل عمال المستقبل فرع مصر بيانا تضامنيا مع عمال لبنان أمس جاء فيه: “نشدد على أن معركة عمال لبنان هي معركة كل عمال المجموعة وفي مقدمتهم عمال مصر الذين يتعرضون بدورهم إلى اضطهاد وتعسف من صاحب الشركة، حيث قام مؤخرا بفصل 14 عاملا لدفاعهم عن حقوق العمال التي تهدرها الإدارة، وتشريد 220 عاملا، وإجبارهم على تقديم استقالتهم على مدار العامين الماضيين.

ويؤكد عمال مصر إنهم على أتم الاستعداد لاتخاذ كل الخطوات الكفاحية بالتنسيق مع عمال لبنان وكل عمال المجموعة من أجل وقف مسلسل الاضطهاد والتعسف الذي يقوم به المخزومي”.

وبعد أقل من 24 ساعة تلقوا ردا من عمال لبنان جاء فيه :” نحن  نقابة وعمال نشكر لكم  وقفتكم النبيلة معنا و بالفعل هي معركة جميع العاملين في مجموعة المستقبل لأننا بلا مستقبل مع هذه المجموعة التي لا يهمها فقط سوى الربح مهما كان الثمن وبالتالي فلابد من أن نقف جميعا وقفة رجل واحد أمام رأس المال المتوحش .و بوقوفنا مع بعضنا نستطيع أن نفعل المستحيل ونحن على أتم الاستعداد للتعاون معكم و في القريب العاجل سوف نتصل بكم و ننسق الخطوات”.

وتدير مجموعة المستقبل فروعاً في الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية ومصر وتركيا وهولندا وإسبانيا وألمانيا وواشنطن ولبنان والولايات المتحدة الأميركية .وتشغل الشركة 60% من عملياتها في قطاع النفط والغاز و40% في الأشغال العامة.

هشام فؤاد

Advertisements
هذا المنشور نشر في مركز الدراسات اﻹشتراكية, إضراب, تضامن, عمال أنابيب المستقبل وكلماته الدلالية . حفظ الرابط الثابت.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s