صناديق إقتراع جنائزية لغزة

مرة إضافية، غزة وكل سكانها يتلقون شهادة جديدة: حصار كامل، حتى المساعدات الإنسانية من منظمة اﻷمم المتحدة لا تصلها، قصف، إغتيالات، غارات. وعلى عكس ما تنشره الوسائل اﻹعلامية في الغرب، فإن اﻷمر لا يتعلق بردة فعل إسرائيلية على صواريخ فلسطينية، ولا يتعلق بـتبادل ﻹطلاق النار، إنما الموضوع هو هجوم إسرائيلي ضخم ترد عليه مجموعات فلسطينية بصواريخ مصنوعة يدويا لا تسبب إلا أضرارا طفيفة.

سنكررها مرة إضافية وكل في مرة تتوجب ذلك: تجويع شعب يعد بمليون ونصف مليون نسمة وقصف المناطق السكنية ذات الكثافة السكانية اﻷعلى من تلك العائدة لهونغ كونغ، هما من جرائم الحرب وتستحق العقاب أمام محكمة العدل الدولية إلى جانب المجرمين من صربيا ورواندا. في المرتبة اﻷولى، إيهود باراك وزير الدفاع الذي يسعى إلى إنقاذ حزبه، حزب العمل، من التعثر الانتخابي المقبل من خلال دفاعه عن صورة السيد اﻷمن“. شخص رديء الذي يقتل أطفالا لينال أصواتا إضافية! وهو فوق ذلك غبي، ﻷن هذه المزايدة في التعسف لن تسمح له بتجاوز شعبية بنيامين نتانياهو، الذي تضعه استطلاعات الرأي على رأس الرابحين في انتخابات شباط 2009.

الرداءة هي ﻷوروبا التي تواصل دعمها لحصار قطاع غزة، حيث تمر مساعداتها وفق مخطط إجرامي ﻷرييل شارون، حيث وصفه مساعده دوف ويسغلاس بالكلمات التالية: “إخضاع الفلسطينيين لنظام عنيف، لكن دون أن يؤدي إلى موتهم من الجوع“.

بلير، ساركوزي وبرلسكوني يعتقدون أنهم بتجويع المدنيين في غزة، فسيدفعون إلى إسقاط حكومة حماس واستبدالها بحكومة طيعة، هم لم يفهموا شيئا عن العزم الفلسطيني. “شعب عنيديصف اﻹنجيل اليهود. أما اليوم فإن رؤوسهم مطأطأة من الحروب اﻹستعمارية البلهاء. ضحاياهم من الفلسطينيين هم الشعب العنيد، هم رأسهم مرفوع. لكنهم بحاجة إلى تضامننا أكثر من أي وقت مضى، لكي يصمدوا ويعيشوا أحرارا.

(ميشال فارشفسكي، 3 كانون اﻷول 2008)

Advertisements
هذا المنشور نشر في michel warschawski وكلماته الدلالية , , . حفظ الرابط الثابت.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s