مفاجأة!

تنشر الصحف اﻹسرائيلية في اﻷيام الخيرة ملاحق للاحتفال. تخصص جزء كبير منها للحديث عن حرب 1973. منذ 35 عاما، حيث تجاوز الجيشان السوري والمصري خلال ساعات معدودة خطوط الدفاع اﻹسرائيلية على طول قناة السويس وفي هضبة الجولان، وتقدما إلى داخل اﻷراضي المحتلة دون أن يلقيا مقاومة فعلية. وإذا أرادا، فإن الطريق إلى إسرائيل كانت مفنوحة.

هزيمة الجيش الإسرائيلي لم تكن نتيجة لميزان القوى بقدر ما كانت ناتجة عن إهمال القيادات العسكرية، وبشكل عام بسبب غرور المجتمع اﻹسرائيلي وطبقته السياسية. فبعد الانتصار في حزيران 1967 وسحق، في ستة أيام، ثلاثة جيوش عربية، فقدت إسرائيل حس التناسب. فتحدث موشي دايان عن قدرة إسرائيل على المحافظة على ستاتيكو “لا حرب لا سلام” حتى ألف سنة قادمة (كذا)، وتبجح الجنرال الشاب أرييل شارون بالقدرة على فرض الهيمنة اﻹسرائيلية من تركيا حتى إيران.

الغبطة باحتلال كامل فلسطين واﻷماكن المقدسة لا تقارن بالإحتقار المعبر تجاه الدول العربية التي، بحسب “الخبراء”، ستحتاج إلى أجيال عديدة حتى تستفيق من هزيمتها. فالتمويل الهائل الذي تلقته إسرائيل من الولايات المتحدة أدى إلى تضخم في الجيش اﻹسرائيلي وكل ما يتعلق بالبنية العسكرية- الصناعية فخلق طبقة جديدة من اﻷغنياء. فترهل الجسم العسكري وزادت اﻹستراحات.

الصحوة كانت مؤلمة: فخط بارليف الذي يتشابه بمناعته بخط ماغينو عام 1940، تساقط كقصر من رمل، والطريق إلى تل أبيب كانت مفتوحة أمام الدبابات المصرية. وبعد جسر جوي أميركي والتهديد بالنووي، انتهت الحرب بتعادل سلبي، ما أفسح المجال أمام إتفاقات السلام في كامب دايفيد.

ما يستحق الملاحظة، هو مفعول المفاجأة. فالقوة الكثيرة تصبح عمياء وصماء أمام حقيقة اﻵخر. كما حصل مع الجيش الكولونيالي الفرنسي عندما تفاجأ بمقاومة جيش التحرير الوطني في الجزائر والجيش اﻷميركي الذي تفاجأ بالمقاومة الفيتنامية، تفاجأ القادة العسكريون اﻹسرائيليون بالهجوم المصري- السوري عام 1973، اﻷمر الذي تكرر في الإنتفاضة الفلسطينية عام 1987 ومقاومة حزب الله عام 2006. فليس بالصدفة أن يقيم المعلقون الإسرائيليون رابطا بين الهزيمة النكراء عام 1973 وتلك التي حصلت عام 2006. أما المسؤولون- فيتابعون أخبار أسهمهم في بورصة تل أبيب- فإنهم ليسوا معنيين بالصحف. كل ذلك سيؤدي في المرة المقبلة، وسيكون هناك مرة مقبلة، إلى مفاجأة جديدة.

(ميشال فارشفسكي، 15 تشرين اﻷول 2008)

Advertisements
هذا المنشور نشر في michel warschawski وكلماته الدلالية , . حفظ الرابط الثابت.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s